منتديات التعليم الثانوي في الجزائر تعليم ثانوي موقع التعليم الثانوي والتعليم المتوسط في الجزائر
 
الرئيسيةبوابة متقناليوميةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 اهمية الكتاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
billal
عضو أساسي
عضو أساسي


الدول : الجزائر
المشاركات : 83
نقاط : 247
تاريخ التسجيل : 23/09/2009

مُساهمةموضوع: اهمية الكتاب   الجمعة نوفمبر 13, 2009 5:56 pm

أهمية الكتاب الصغير الحجم

من خصائص الكتاب الصغير، صغر الحجم، اتساع الانتشا، وسهولة المطالعة، وقلّة تكاليف الطبع، وسهولة الحمل . وربّما كان من أسرار توزيع القرآن الكريم إلى سور صغيرة هـو ميل الناس إلى مطالعة القطع الصغيرة التي تنتهي بسرعة، بينما إذا كان كلّ القرآن متّصل على شكل قطعة واحدة لم يكن لقراءته هذا الشوق عند عامّة الناس.

ثمّ إنّ للقرآن الكريم مفصّلات ومتوسّطات وصغريات أمثال سور (عمّ يتساءلون) وذلك حتّى لا يكون لأحد عذرٌ في عدم قراءته ، إلى غير ذلك من الأسرار التي ذكروها(19).

وقد دعت إسرائيل ـ كمـا فـي كتـاب بروتوكولات حكماء صهيون ـ إلى ضرورة جعل الضريبة علـى مثل هذه الكتب لأهميّتها وخطورتها.

فهذه الكتب كـ(السندويشة) التي يسهل تناولها، فقد نقل لي أصدقاء سافروا إلى أوربا أن من عادة المجتمع الأوربي صرف أوقاتهم في المطالعة، فتجدهم وهم في القطارات أو الحدائق أو في عيادات الأطباء أو فـي أي مكان عام وبأيديهم كتبٌ صغيرة يطالعـون فيها. فهذه الكتب لها قدرة الانطباع في ذهن الإنسان، وحتّى لو نَسِيَ ما يقرأ ، إذ الإنسان يبقى فـي نفسه الأثر وإن نسيه ، وذلك الأثر المنتقل إلى اللاوعي هو الذي يصبغ حياة الإنسان بذلك الاتّجاه.

مثلاً : إذا عقدت مجلساً حسينيّاً في بيتك أو في المسجد تستطيع أن توزّع في اليوم الأخير عدداً من الكتب الصغيرة، فإنّ تكاليف طباعتها قليلةٌ بالقياس إلـى الكتب الكبيرة. فإذا اعتاد أصحاب المجالس على توزيع الكتب خصوصاً في مواسم التبليغ تصبح الفائدة أكثر(20). وربّما غيّرت مجرى الأمم في مدّة عقد من الزمان أو أقل، وما ذلك على الله بعزيز.

التشجيع على التأليف

وما أكثر المثقّفين القادرين على الكتابة في بلاد الإسلام سواء كان المثقّف حوزوياً أو أكاديمياً، وما أكثر المثقّفات القادرات على تأليف الكتب وإن كن أقلّ من الأوّل، فكان لابدّ من تشجيع الطائفتين على الكتابة وتسهيل طبع الكتاب لهم.

إنّ أوّل مؤلّف في الإسلام هو الإمام علي ابن أبي طالب(عليه السلام) فقد ألّف كتاباً يسمى بكتاب علي(عليه السلام) أو«الجامعة» وفي الروايات النقل عنه.

وأوّل مؤلّفة في الإسلام هي السيّدة فاطمة الزهراء(عليها السلام) ، فلها كتاب هـو مصحف فاطمـة، وإذا علمنا إنّ السيّدة فاطمة تزوّجت وعمرها تسع سنوات وماتت وعمرهـا ثماني عشرة سنة ، وكانت تتولّى الشؤون المنـزلية الصعبة فـي ذلك اليوم من الطحن والعجن والخبز والكنس والطبخ وإدارة ستة أطفال ذكور وإناث، على قول إنّها ولدت بنتاً ثالثة هي رقيّة، علمنا أنّها كيف كانت تهتم مع مشاغلها الكثيرة بالكتابة، بالإضافة إلى مراجعة النساء لها في مسائلهنّ الشرعية وغيرها.

إنّ الحوزة العلميّة في قـم المقدّسة وحدها ـ في الوقت الحاضر مع قطع النظر عن حوزات سائر البلاد ـ تشمل زهاء أربعين ألف طالب علم ـ كمـا يقولون ـ ولنفرض إنّ كلّ واحد منهـم يؤلّف كتاباً لا أكثر، يصبح لدينا أربعون ألف كتاب، ولو طبع كلّ كتاب ألف نسخة يكـون الحاصل أربعين مليـون كتاب، أليس هـذا شيئاً كثيراً ؟(21).

وهناك فـي قم المقدسة وفي سائر بلاد إيران مدارس للنساء لعلّها تحتوي على أكثر من خمسة آلاف امرأة، أمّا فـي سائر البلاد رجالاً ونساءً كلبنان وسوريا والهند وباكستان وغيرها فلا يحصي عددهم إلاّ الله تعالى، فإذا اتجهوا نحو الكتابة والتأليف تصبح النتيجة شيئاً كبيراً «وما لا يدرك كلّه لا يترك كلّه»(22). خاصّة إذا أخذنا بعين الاعتبار سهولة الطباعة والنشر في هذا العصر دون العصور السابقة(23).

كتاب المراجعات

قال لي أحد تجّار الحجاز قبل زهاء أربعين سنة كنت أحضر مجلس الوزراء حيث كانت أمـوري التجاريـة مرتبطـة به ، ليلة استقباله للضيوف وكـان له كلّ أسبوع ليلة يستقبل فيها الضيوف ، وكان يحضر عنده على الأغلب تجار وهّابيون ، وكانوا على علم بأني شيعي فينالون من الشيعة بكلّ كذب وتُهَم وافتراء ، وكنت أسكت حيث أضطر إلى ذلك ، وعلى قول الشاعر:

إذا لم تجد غير الأسنة مركباً فما حيلة المضطر إلاّ ركوبها

ولم يتوان الوزير في مشاركتهم . وذات ليلة لما شرعوا في الكلام ضدّ الشيعة ، قال الوزير اسكتوا لا يحقّ لكم التكلّم ضدّهم إنّهم مثلنا مسلم،ون ، فتعجب الجميـع وتعجّبت أنـا أشدّ التعجّب من هذا التحوّل الذي طرا على الوزير ، ولم يقل أحدهم شيئاً ولم أتكلّم أنا.

ثم أضاف التـاجر: جلست وجلست حتّـى ذهب الجميع وبقي الوزير وأنا، فقلت لـه رأيت اليوم منك عجباً، لماذا قلت ما قلت وأنت تشارك أصدقائك في التهجّم على الشيعة كلّ مرّة.

قال الوزير: يا أخي إنّي كنت على ضلالة ، وصدفة رأيت كتاباً اسمه(المراجعات)(24) وقرأته كلّه، فرأيت الشيعة على الحقّ وحدهم، وإمّا أنّهم أخوة لنا، ومن بعد ذلك ليس لي أن أهاجمهم وإنّي لم أر في معاشرتي لهم طوال عمري خلافاً منهم للأخلاق أوالآداب.

وهكذا يغيّر الكتاب الواحد نظرة وزير، أليس ذلك دليلاً على ما نحن بصدده مـن ضرورة نشر الكتب بين أوساط الناس حتّى يصلح الفاسد ويرأب الصدع.

عندما تتسخ قطعة أرض قوامهـا ثلاثة أمتار نحتـاج إلى تنظيفها بإبريق من الماء، وعندما تزداد المساحة عشرة أمتار فنحتاج في تنظيفها إلى كرٍّ من الماء ، وقد يتّسخ ألف فرسخ وحينئذ نحتاج لتنظيفها إلى ماء كثير يستوعب كلّ المساحة.

وهكـذا الهجمة الثقافية التـي غزت بلاد الإسلام عقيدة وشريعة وأخلاقاً في كافة مجالات الحياة.

1ـ ونظير هذه الرواية وردت روايـات كثيرة ، نذكر منهـا(إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلاّ من ثلاث ولد صالح يدعو له وصدقة جارية وعلم ينتفع به) غوالي اللئالي: ج1 ص97. و(إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلاّ من ثلاث علم ينتفع به بعد موته أو صدقة جارية أو ولد صالح يدعو له) غوالي اللئالي : ج3 ص283 . و(إذا مـات ابن آدم انقطع عمله إلاّ من ثلاث ولد صالح يدعو له وعلم ينتفع به بعده وصدقة جارية) جامع الأخبار: ص105. و(إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلاّ من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له) البحار: ج2 ص22 ومنية المريد : ص103.

2ـ وسائل الشيعة: ج17 ص76 ب28 .

3ـ مجموعة ورام: ج1 ص92، إرشاد القلوب : ص89 .

4ـ سورة الزمر: الآية 9.

5ـ إلاّ إذا توفّر المقتضي وارتفع المانع .

6ـ وكان ذلك قبل أربعين عاماً .

7ـ سورة القمر: 25 .

8ـ وبعض الدعايات استخدمت أسلوب(التحريف) للقضاء على المؤلّف، كما حصل ذلك للحاج النوري حيث كتب كتاباً بعنوان(فصل الخطاب في ردّ تحريف الكتاب) فقـام البعض بتحريف كتابه، فحذفوا ردوده وأثبتوا أصل الإشكال. وكذا حصل للشيخ المفيد، حيث حرّفوا كتابه الذي كتبه انتقاداً على بعض الكتب المحرّفة السماويّة، فذكروا أصل الاشكالات دون أجوبتهـا . وكذا حصل للشيخ البهائي ، حيث حرّفوا كتابه «الكشكول» . وكذا حصل للشيخ الطبرسي ، حيث حرّفوا كتابه مكارم الأخلاق.

9ـ سورة النحل: الآية 125.

10ـ سورة فصلت: الآية 34-35.

11ـ حيث ذكر فـي كتاب القوانين بحث(إيقاظ) ما لفظه: فالاعتماد ـ أي على حجّية الرؤيا ـ مشكل سيّما إذا خالف الأحكام الشرعيّة الواصلة إلينا، مع إنّ ترك الاعتماد مطلقاً حتـّى فيما لو لم يخالفه شيء أيضـاً مشكل سيّما إذا حصل الظنّ بصحّته وخصوصاً لمـن كان أغلب رؤياه صادقة سيّما ملاحظة ما رواه الكليني عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله(عليه السلام) قال سمعته يقول: (رأي المؤمن ورؤياه في آخر الزمان على سبعين جزء مـن أجزاء النبوّة).

12ـ يقصد الإمام الشيرازي نفسه.

13ـ ولد في كربـلاء المقدّسة سنة 1327ه‍ وانتهل العلوم والمعارف الإسلامية من معين مدارسها الدينيّة، وبلـغ مكانةً عالية في الخطابة الحسينيّة، واتسم بالصفات الحسنة كالكرم والشجـاعة والإقدام. واشتهر بقراءته لمقتل الإمام الحسين(عليه السلام) في يوم عاشوراء. اغتيل بالسـمّ عبر القهوة سنة 1394ه‍ من قبل الحكومة البعثيّة في العراق. من مؤلّفاته: قتيل العبرة.

14ـ فقد ورد عن رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم): (المؤمن إذا مات وترك ورقةً واحدة عليها علمٌ تكون تلك الورقة يوم القيامة ستراً فيمـا بينه وبين النار ، وأعطاه الله تبارك وتعالى بكلّ حرفٍ مكتوب عليها مدينة أوسع مـن الدنيا سبعة مرّات) بحار الأنوار: ج2 ص144. وورد أيضاً عن الرسول الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم): (اُكتب وبثّ علمك في إخوانك، فإن متّ فورّث كتبك بنيك ، فإنّه يأتي على الناس زمان هرج ما يأنسون فيه إلاّ بكتبهم) بحار الأنوار: ج2 ص150، وورد عـن الإمـام الصادق(عليه السلام): (اُكتبوا فإنّـكم لا تحفـظون حتّى تكتبوا) بحار الأنوار: ج2 ص152 ح38 ب19.

15ـ سورة النجم: الآية 39.

16ـ سورة النساء: الآية 9.

17ـ سورة الطور: الآية 21.

18ـ سورة البقرة: الآية 201.

19ـ بدأ الغرب بطبع الكتب الصغيرة سنة 1501م.

20ـ وقد دوّن الإمام المؤلّف(دام ظلّه) بعض اقتراحاتـه لاستثمار مواسم العزاء في شهري محرّم وصفر في كتابه : الاستفادة من عاشوراء.

21ـ ولا يخفى إنّ الإمـام المؤلّف(دام ظلّه) يدعوا إلى طبع ثلاثة مليارات كتاب في ثلاثة مواضيع ، مليار لتوعية المسلمين بحقيقة الإسـلام ، ومليار للدفاع عن الدين الحنيف وردّ الشبهات التي يروّج لها البعض، ومليار لبيان حقيقة الإسلام ـ لغير المسلمين ـ الذي جاء به الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) وأهل بيته لا الإسلام الذي دعى لتطبيقه بنو أميّة وبنو العبّاس وبنو عثمان وصدّام و…، ويقترح لطباعة هذا العدد من الكتب، تأسيس ثلاثمائة دار للنشر في ثلاثمائة مدينة في العالم، على أن يكون لكلّ دار مجموعة فروع فـي القرى والأرياف والنواحي التابعة لها ، على أن تطبع كلّ دار عشرة ملايين كتاب في غضون ثلاثة سنوات. وهذا الأمر يسير إذا تكاتفت الجهود وتظافرت الأيدي لتحقيق ذلك.

22ـ من القواعد الفقهيّة التي أشار إليها الإمام المؤلّف(دام ظله) في كتابه القواعد الفقهيّة ، وكذا أشار إليها العلاّمة المجلسي فـي البحار: ج56 ص283 ب25 ، وكذا في غوالي اللئالي: ج4 ص58 ح207.

23ـ في العصور السابقة كانت الحركة الكتابية تختلف عمّا عليه الآن، فلو أردنا أن نستعرض تطوّر الكتابة فـي العصور السابقة مـن الرسوم والنقوش على الجدران والمواد الصلبة ثمّ إلى نظام الإشارات، كما كان يستخدمه البابليّون والسومريّون في الألف الثانية قبل الميـلاد ثم إلى الحروف المسماريّة أو نستعرض أدوات الكتابة أو موادها وطريقة تحضيرهـا أو نستعرض كيفية نسخ الكتاب أو طبعه أو توزيعه أو نستعرض قـدم النصوص الكتابيّة أو المكتبـات العامّة والخاصّة وما تحتويها من مخطوطات أو نستعرض الرقابة ومسير الكتّاب أو أنواع الكتب وأحجامها وأشكالها لطال بنا المقام، وبإشارة نقول كانت الكتابة تتمّ على ألواح الخشب والطين والمواد الصلبة والجلود وورق البردى، وكانت بعض الدول تستخدم أعواد البامبو ودروع السلاحف والعظام والحرير ولحـاء النخيل والقشرة الرقيقة البيضـاء لثمرة البتولا للكتابة. وكـانت الأقلام الكتابيّة عبارة عن أقلام القصب وريش الطيور والأقلام المعدنية ، وكان تحضير الحبر الأحمر والأسود يتمّ بصعوبة وكانت الأواني التي يتمّ حفّظ الحبر فيها تصنع من الفخار أو البرونز . فعلى سبيل المثال إنّ تحضير الأرقام الطينيّة يتمّ عبر وضع كميّة من الطين في إناء الماء لغرض تصفيته من الحصى والمواد الثقيلة، حيث تترسّب هذه المواد فـي القاع، أمّا القش وفتات الخشب وما أشبه فإنّها تطفو على السطح، فبعد إزالة ما يطفو يأخذ الطين بعد ترك ما هبط منه نحو الأسفل ، وكان يتراوح حجم الطين من(5 ـ 6) سم إلى(25 ـ 30) سم من حيث الارتفاع. وكان الكتّاب ينقشون الإشارات والرموز على الطين النقي ثمّ يوضع تحت أشعّة الشمس إلى أن تجف ثمّ يحفظ في الخوابي الطينيّة أو ترتّب على الرفوف.

وتحضير الجلود للكتابة يتمّ عبر غطس جلود الغنم والماعز ثلاثة أيّام في ماء الجير، لكي يذوب عنها الشحم وبقايا اللحم ، وبعد ذلك يزال الصوف عنها وتشدّ ثمّ تترك مدّة من الزمن لكي تجف تماماً، وفي النهاية تؤخذ الجلود لتصقل من الطرفين وتقطع على شكل مربّعات. وكانت الكتابة تتمّ على الطرفين. وأقدم نصّ كتب على الجلود عُثر عليه في مصر ، يرجع إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد. وانتشر استعمال الجلود بكمّيات كبيرة في القرن التاسع قبل الميلاد في مصر والعراق ، ومنهما انتقل إلى البلاد الأخرى.

أمّا تحضير الورق بردى فيتمّ عبر أخذ ساق النبات وتقسيمها إلى شرائح طويلة ثمّ توضع الشريحة فوق الأخرى بشكل متصالب وتغمر في المياه ثمّ تجفّف تحت أشعّة الشمس ، وتصقل بعد ذلك وتسوّى أطرافها بحيث لا يبعد طول الصفحة 25 ـ 30 سم . وكانت الكتابة تتمّ على شكل أعمدة على طول الشريط وتتّصل ببعضها . وكان في بادئ الأمر يستخدم الجبس في طلاء الورق لئلاّ ينتشر الحبر في موضع الكتابة وبعد ذلك اُستخدم الصمغ الذي يصنع من الأشنة أو النشاء . واستخدم ورق البردى في الألف الرابعة قبل الميلاد في مصر ، ويعتقد البعض إنّ تاريخه يعود إلى منتصف الألف الرابعة قبل الميلاد في مصر ، علماً إنّ مصر كانت أكبر مصدّر لهذا الورق . وانتهى استعمال هذا النوع من الورق في القرن الثالث عشر الميلادي حيث حلّ محلّه الورق الجديد ، وكانت بغداد ودمشق تعتبران مصدراً مهمّاً لصناعة هذا الورق ومنهما انتقل إلى أوربا .

24ـ للإمام السيّد عبد الحسين شرف الدين (قدّس سرّه)، والكتاب عبارة عن رسائل متبادلة بين أستاذ الأزهـر الشيخ سليم البشري وبـين السيّد شرف الدين حول الإمامة سنة 1330ه‍ . ولد السيّد شرف الدين سنة 1290ه‍ في مدينة الكاظميّة في العراق، ويعدّ من تلاميذ الشيخ محمّد كاظم الخراساني، تصدّى للاستعمار الفرنسي في لبنان ، فطاردته القوّات الفرنسيّة ، وتعرّض للاغتيـال عدّة مرّات وأُحرق بيته ومكتبته وكتبه الخطّية التسعة عشر التي لم يتسنّى لها أن ترى النور. توفّي في الثامن من جمادى الثانية سنة 1377ه‍ وترك عدّة مؤلّفات مطبوعة، منها: الفصول المهمّة في تأليف الأمّة، أبو هريرة، أجوبة مسائـل موسى جار الله ، النصّ والاجتهاد، فلسفة الميثاق والولاية، رسالة كلاميّة، المجالس الفاخرة في مآتم العترة الطاهرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
serir med
مدير
مدير


الدول : الجزائر
المشاركات : 409
نقاط : 503
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: اهمية الكتاب   الإثنين نوفمبر 16, 2009 12:37 pm

شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اهمية الكتاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات التعليم الثانوي منتديات التعليم متوسط منتديات تعليم ثانوي سيدي بلعباس للتعليم :: متقـــن الإسلامي والديني :: إسلاميات-
انتقل الى: